الثلاثاء، 26 أبريل، 2016

من قتل عمر محمد


شاب في مقتبل العمر، يختطف من الحي الذي يسكنه وينقل إلى حي آخر، ويقتل هناك بطريقة بشعة تحت عنوان الدفاع عن الله والإسلام ونبيه، وتقول إحدى الروايات انه تم ربطه داخل احد المساجد وتمت محاكمته واصدروا عليه الحكم بالإعدام الفوري وبعدها ألقيت جثته في أحد الأزقة.
هذه الحادثة وقعت في عدن، واصابت الجميع بالدهشة والغضب، فما حدث يوشي بوجود فكر ديني متطرف ومتمكن يستطيع ان يختطف ويقتل ثم ينشر سبب قيامه بهذا العمل المشين أمام الجميع.
جريمة عمر في نظرهم والتي استحقت إعدامه، هو انه كان يكتب منشورات تخالف مع يؤمنون به على  مواقع التواصل الاجتماعي، منشورات لا تتعدى بضع أسطر، تلك المنشورات افقدتهم الصبر  وجن جنونهم، وعجزت اقلامهم  وكل كتب تراثهم وتفاسيرهم بالرد  على شاب لم  يتجاوز العقد الثاني من عمره، مما حذى بهم إلى استخدام اسلوبهم المعتاد والذي يعرفه الجميع ، ألا وهو القتل وسفك الدماء، لأنهم وبهذا العمل يتقربون إلى الله ، ويضعون أنفسهم في صورة تراجيدية حيث يراهم الآخرين وكأن الله إله لا يرتاح إلا عندما يقوم حماته بالقتل والضرب والجلد، الله الرحيم والمتسامح لا مكان لديه عندهم ، وهذا بسبب ان  تلك الجماعات ما هي إلا جماعات تمثل الجهل في ابشع صوره وفي  أدنى مداركه، أنها جماعات ترفض الحياة كمبدأ أساسي وحق بشري، وترى في الموت والقتل هي  الغاية من الوجود ، جماعات تمقت الفرح والسعادة ، وتراها ابتذال وأسفاف، جماعات تعتقد ان الله في حالة ضعف شديد وانهم وللضرورة يجب ان يدافعوا عنه ، جماعات لا تمتلك في عقولها المجوفة إلا حالة من التشنج والهوس والضيق بكل ما يخالفها ولو كان هذا الخلاف هو جزئي فقط، تكفر الجميع وتكره الجميع وتريد ان ترغم الجميع على اعتناق فكرها ودينها ومذهبها  وان يقتدي الجميع بطريقة حياتها ومأكلها وملبسها ، مالم فان الحدود الشرعية والتعزير هو العقوبة الملائمة لتلك المجتمعات الكافرة.
عمر باطويل كان مشروع مفكر حر، كان سيكون له أثره الكبير في نشر الوعي والخروج عن حالة الخضوع السائدة والتي تهيمن عليها ثقافة التشدد والتطرف، عمر كان يريد من عدن ان تكون مختلفة وأنه ومن خلال قلمه، فقط قلمه، كان ينشر النور بالأرجاء ويخبر الجميع بانه لا يجيد ثقافة القطيع، انه يعلن عن ذاته وعن ذات كل أبناء جيله بأن عدن ستتلون في عهدهم وان اللون الأسود لن يكون هو السائد.

قتل الانسان لا يعني بالضرورة مقتل أفكاره، بل ربما يزيدها وهجا وانتشارا، وعمر سيبقى متوهجا بكل ما كتبه والذي اثبت عمليا بان كل منشور وضعه كان صحيح وحقيقي وإلا ما كان قتل من قبل تلك العمائم، وأثبت أيضا أننا فعلا بحاجة إلى ثورة قبل ان يقتلعنا طوفان التخلف من جذورنا ويخيم الظلام على الجميع.
قضية عمر، هي قضية إنسان، رحل مبكرا وترك وجع في قلب كل مهموم بالثقل الثقافي والتنويري، ولن يهنأ لنا بل حتى تقوم المؤسسة الأمنية بعدن بالضلوع بواجبها والقاء القبض على القتلة وتطبيق العدالة بحقهم، مالم وإلا فأن عدن ستكون غابة يمارس بها القوى حق تطبيق العدالة بطريقته وحسب انتمائه الديني والمذهبي، وعندما يحدث هذا، فأي حديث عن الدولة والمدنية هو حديث لا معنى له.






هناك 5 تعليقات:

  1. تقدم شركة المثالي جروب للنظافة العامة احدي خدماتها المتميزة بمحافظة القطيف والتي يبحث عنها الكثير من اهالي محافظة القطيف الا وهي شركة تنظيف منازل بالقطيف والتي تقدم خدمات تنظيف المنازل - تنظيفالشقق - تنظيف الفلل -تنظيف المجالس - تنظيف البيوت - تنظيف الخزانات -تنظيف المسابح والتي من خلاللها تستطيع شركة المثالي جروب لخدمات التنظيف تقديم افضل خدمات النظافة العامة بمحافظة القطيف بالاعتماد علي كافة الاسليب الحديثة والعمالة الماهرة فمع شركة تنظيف منازل بالقطيف انتم دائما في امان فلدينا

    شركة تنظيف منازل بالقطيف
    شركة تنظيف بالقطيف
    شركة تنظيف مجالس بالقطيف
    شركة تنظيف شقق بالقطيف
    شركة تنظيف فلل بالقطيف

    ردحذف

بإمكانك كتابة ما تشاء، لك مطلق الحرية ، فقط حاول ان تعبر بطريقة جميلة .